فتيات اليوم، قادة المستقبل

تم نشرها الصورة الرمزية Salam Al-Nukta , Country Director

الصورة الرمزية Country Director
Salam Al-Nukta
عضو منذ ٣٠ نوفمبر، ٢٠١٥
  • 22 مشاركة
  • العمر 23

هل سمعت عن قصة أمل؟ أمل، فتاة لم تبلغ الثامنة عشرة من عمرها بعد ولكنها تزوجت من شاب يكبرها بسنتين لأن والدها لم يستطع أن يستمر بالإنفاق عليها، خاصةً أنها وحيدة في عائلة تتألف من خمسة أفراد، الأم والأب، أمل وشقيقيها. أجبرها والدها على التخلي عن المدرسة لأن مدرستها كانت تبعد عن المنزل بضعة خطوات ولكنه مع ذلك لم يشعر بالأمان ليدعها تمشي وحيدة، خاصة أن منطقتهم كانت تعاني من اضطرابات في ريف دمشق، سوريا.تزوجت أمل عندما أصبح عمرها 14 سنة. "لقد أصبحت قادرة على الإنجاب، إذاً لا يوجد أي سببٍ للرفض. هذا ما...


الملائكة المعذّبون

تم نشرها دون صورة Nada Alshikh

عضو منذ ٢٨ سبتمبر، ٢٠١٧
  • 1 المشاركة
  • العمر 17

رغم كوني أبلغُ عشرُ سنوات من العُمر، إلا أنني أشك في ذلك.اسمي ملاك، ولدت وترعرعت في مدينة حلب السورية، والدتي توفت جرّاء قذيفة حرب طائشة وماتت معها كلّ أحلامي، أما أبي فلا أدري لماذا أمسك بأيدي أخوتي وطار بهم بعيداً دوني.طفولتي كانت محصورة بين أواني المنزل العديدة والحمامات الضيّقة، حتى وفاة أمي وهجران أبي لي ازداد الوضع سوءاً، حيث فرضت عمتي سلطتها عليّ بالقوة وجعلت نفسها وليّة أمري، فقامت بإخراجي من المدرسة وحرمتني من حقي في التعليم كي تأجرني عند أصحاب المنازل الفخمة لأكنس وأمسح، ولتأخذ هي وزوج...


وطننا

تم نشرها الصورة الرمزية amani mersni , student

الصورة الرمزية student
amani mersni
عضو منذ ١٠ يونيو، ٢٠١٥
  • 2 مشاركة
  • العمر 23

حين أمسك القلم وأبدأ الكتابة أشعر بأنه يستمد حبراً من جسدي ليسكبه على الورق. فكل كلمة تخرج مني أشعر بألمها وكأنها تكتب من دمي. أسمع صرخاتها وعويلها. إنها تعبر عن من لا يستطيع الصراخ، من ليس لديه صوت، عن كل إنسان يستغيث ولا يسمعه أحد.كنت أحاول تحويل ذلك إلى تدوينة خالدة تعبر الكون.أردت رؤية العالم الذي اعتقدت أنه سيتغير إلى الأفضل. إلا أنه كلما تقدم الزمن كثرت الأخبار السيئة. فعندما كنت طالبة في المدرسة كتبت قصة عنوانها "عودة الاندلس". ظننت بأننا في يومٍ ما سنؤسس حضارة جديدة تشع في الكون وتنثر ال...


الشباب و إشكالية التعبير

تم نشرها الصورة الرمزية أمين المريني , 26 زنقة 7 شارع صنهاجة سيدي بوجيدة فاس المغرب

الصورة الرمزية 26 زنقة 7 شارع صنهاجة سيدي بوجيدة فاس المغرب
أمين المريني
عضو منذ ٢٥ سبتمبر، ٢٠١٧
  • 2 مشاركة
  • العمر 25

في وقتنا هذا نجد أن أغلبية الشباب يعانون من مشكلة التعبير عن الذات بأي شكل من الأشكال. سواءً أتيحت لهم فرصة التعبير من خلال الرسم مثلا أو كتابة الشعر وأو عزف الموسيقى أو غيرها من الأشكال التي تمكن الفرد عموماً والشباب على وجه الخصوص التعبير عن فكرة ما تساعدهم على القيام بفعل ما.نجد أن بعض الشباب يواجه مشاكل تتعلق بالعلاقات الأسرية داخل الوسط العائلي، أو علاقات الزمالة داخل المدرسة أو العمل، بالتالي يعاني الشباب من التأقلم داخل الوسط سواءً كان في البيت، أو المدرسة أو الشارع. فعملية التعبير عن الذ...


سننتصر أم تهزمنا ؟

تم نشرها الصورة الرمزية zulfa keilany , سوريا - حمص

الصورة الرمزية سوريا - حمص
zulfa keilany
عضو منذ ٢ أكتوبر، ٢٠١٧
  • 1 المشاركة
  • العمر 22

قاضية ٌعليها وجاعلتها في طيِّ النسيان؛ تدور أحداث هذه المعركة بصمتٍ وخِفيةٍ، وفي بعض الأحيان قد لا تشعر بها وقد لا تترك أيَّ أثر وربما تدور الآن وأنت تقرأ هذه الكلمات.ولكن أتعلم أنّ عقلك يعيش آلاف المعارك والمواجهات والتي تستنفذ كل طاقتك؟ إنّ أشدّ الصراعات التي قد يعيشها الإنسان يوماً ليست تلك التي تدور حولَه، وإنما التي تحدث بالعتمة بعيداً عن الأضواء في دهاليز وكهوف عقلِه تستمر وتتوالى ولا تتوقف أبداً.يخوض أحدنا آلاف المعارك الداخليّة ويتهشّم ويتحطّم ويخرج إلى العالم ببقايا هذه الحرب محاولاً ال...


" في الجانب الآخر من العالم"

تم نشرها دون صورة zuhair

عضو منذ ٢٨ سبتمبر، ٢٠١٧
  • 1 المشاركة

نعم يا صديقتي، لقد ذهبنا إلى المنطقة التي تعلمين أني نويت ذهابي إليها مذُّ البارحة. تلك المنطقة الملوثة برائحة عنيفة اخترقت مرض الزكام الذي أعياني قبل يومين تقريباً، فارضةً هيمنتها عليّ، حدَّ أنها جعلتني أستشعر وجودها في المكان. ههه! لقد بدت لكِ كأنها قبيحة أليس كذلك؟وزيادةً على قبحها يا صديقتي فإنها منطقة تطلب من قطاعنا البسيط الحالة محدودُ الدخل تكلفة 3000$ يومياً لكل محطة معالجة لوقف ضخُّ 115 ألف لترٍ من المياه العادمة تصب في بحرٍ طوله 45 كيلو مترا ً! بحرٌ يمثلُ شطُّه ملجأ لمليوني شخصٍ في مدي...


حبٌّ لا يشيب

تم نشرها دون صورة Khuzama Kanj

عضو منذ ٢٧ سبتمبر، ٢٠١٧
  • 1 المشاركة

وجهٌ من اللؤلؤ وعينان ساحرتان بلون الفيروز المُعتّق والشعر الأملس القصير يداعب رقبتها الملكية وقليلٌ من خيوط الحرير تزين ملامحها الملائكية.لم تكن وحدها...بجانبها ذلك الرجل الوسيم ذو الملامح الدمشقية الدافئة وقد تقاسمت معه تلك الخيوط الحريرية لتزيده قدراً وجمالاً...يدٌ تمسك الأخرى...كنت أراها القلوب لا الأيدي، وبخطى من الجنة يمشيان معاً كطفلين في صباح يوم العيد الأول.مشهدٌ ملك قلبي..حدقتا عيني كانتا في قمة السعادة لم تريا شيئاً بذلك الجمال الدافئ من قبل...وها هي المرة الثانية التي أراهم فيها...ال...


انعكاسات الفن

تم نشرها الصورة الرمزية أمين المريني , 26 زنقة 7 شارع صنهاجة سيدي بوجيدة فاس المغرب

الصورة الرمزية 26 زنقة 7 شارع صنهاجة سيدي بوجيدة فاس المغرب
أمين المريني
عضو منذ ٢٥ سبتمبر، ٢٠١٧
  • 2 مشاركة
  • العمر 25

بقلم: سكينة الصالحي-جمعية نادي الكوميديا للمسرح والسينما- المغربﻳﺤﺘﺎﺝ ﺍﻹ‌ﻧﺴﺎﻥ ﻟﻠﻔﻦ ﺍﺣﺘﻴﺎﺟﺎً ﺃﺳﺎﺳﻴﺎً ﺑﺤﻜﻢ ﺗﻜﻮﻳﻨﻪ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻰ ﻛﻤﺒﺪﻉ ومتلقي. ﻳﺴﺎﻫﻢ ﺍﻟﻔﻦ ﻓﻰ ﺗﻄﻮﻳﺮ وبلورة ﺍﻟﻐرائز والمهارات التي يتميز بها كل فرد، كما ويساهم في تطوير ﺍﻹ‌ﻣﻜﺎﻧﺎﺕ ﺍﻹ‌ﻳﺠﺎﺑﻴﺔ وصقلها. ﺍﻟﻤﺴﺮﺡ ﻫﻮ ﻧﻮﻉ ﻣﻦ أنواع ﺍﻟﻔﻨﻮﻥ، ﻳﻘﺪﻡ ﺻﻮﺭﺓ ﺻﺎﺩﻗﺔ ﻟﻤﺎ ﻳﺠﺮﻯ ﻓﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟحياة، ﻓﻬﻮ بمثابة مرآة تعكس ما يحتويه المجتمع من إرهاصات ومعاناة وتطلعاةه. المسرح ﻭﺳﻴﻠﺔ ﻟﻠﺘﻌﺒﻴﺮ ﻋﻦ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﻤﺎ ﺗﺘﻀﻤﻨﻪ هذه الثقافة ﻣﻦ ﻣﻌﺘﻘﺪﺍﺕ، ﻭﺃﻓﻜﺎﺭ، ﻭأﺣﻼ‌ﻡ ﻭﻋﺎﺩﺍﺕ.ﻟﻘﺪ ﻗﺎﻡ ﺍﻟﻔﻦ ﺍﻟﻤ...


تشرد الأطفال

تم نشرها دون صورة Duaa aljzoly , khartum Sudan

دون صورة khartum Sudan
Duaa aljzoly
عضو منذ ٢٠ سبتمبر، ٢٠١٧
  • 1 المشاركة

أطفال الشوارع… قصة نراها كل يوم في الطرقات أطفال من جميع الأعمار، من سن السادسة حتى الخامسة عشر أطفال سلبت الظروف طفولتهم وأحلامهم وطموحهم أطفال لم يروا شيئاً يوماً، حتى الورق والأقلام والكتب لم يعيشوا فرحة جمعة العائلة والجلوس مع بعضهم البعض وتناول الطعام النظيف من أيدي والداتهم أو حتى ضحكات وأصوات فرح العائلة التي يعمها دف الأب وحنان الأم... أطفال لا يعلموا طعم فرحة الذهاب إلى المدرسة ولا لحظات الذهاب لحضور الحصص الدراسية ولا متعة تعلم شيء جديد أو مدح المعلمين للقيام بالواجبات الدراسية أو الح...


عرض المزيد


أصوات الشباب عبر العالم