القلب الباطن

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 64 مشاركة
  • العمر 22

هل حاولت يوماً أن تبقي على شعور بداخلك مدى الحياة ..؟ الحقيقة أنك لم تحاول وحتى لو فعلت فلن تستطيع لأنك لو كنت كذلك فما كنت قد تركت ذلك الحب الأول و أحببت بعده، وما كان ليذهب غضب استشاط بك يوماً ...سأقول لك شيئاً، الحياة مفاصل كثيرة لجسد واحد ولكنها قلب واحد يغذيها فلا القلب ينفع لجسد هزيل لا عظام فيه، ولا العظام تنفع لجسد لا حرارة فيه.إن أغلبنا تسيره وتحكمه موجة مشاعر تهيمن على حياته كعبد سعيد بهذه النشوة الداخلية، ولكن في ظلام ذلك الليل يبكي حرقة ليس على عبوديته فهو لا يعلم أساساً أنه عبد مل...


هام

تم نشرها دون صورة أصوات من منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا

دون صورة أصوات من منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا
عضو منذ ٢٨ مارس، ٢٠١٧
  • 7 مشاركة
  • العمر 25

هام بدوان المنصور، شابة سورية تبلغ من العمر 17 سنة. لاجئة في الأردن، لا تذهب إلى المدرسة بسبب وضعهم الاقتصادي. بدء حلمها بالتصوير منذ نشأتها وكانت لا تملك كاميرا حتى تقومه به. ولكنها تحدت الظروف والصعاب وعملت مع والدها حتى تشتري كاميرا رغم فقرهم وقلة حيلتهم. أصبح لديها هدف العودة إلى المدرسة ومتابعة تعليمها في التصوير لتصبح مصورة مشهورة...


خيبةُ أمل

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 64 مشاركة
  • العمر 22

توفيتُ منذ ساعتين من الآن .. أجل .. أجل .. أنا الآن ميتة .. حتى أنا لا أكاد أصدق كيف حصل الأمر فجأة .. كنت أعتقد أن كبار السن هم فقط من يأخذهم الموت .. لكنّي الآن ميتة .. أنا طفلة الأربعة عشر عاماً .. عندما كنت طفلةً في الخامسة ماتت جدتي التي لطالما أحببتها .. فقدانها آلمني .. لطالما حنت عليَّ وضمتني لصدرها لتنسيني حياتي القاسية ..أتعبني فراقها حدَّ المرض .. حينها أخبرتني أمي أن الموت حملها للسماء وصارت طيفاً .. كلما اشتاقت لنا زارتنا .. من يومها لم يعد الموت يخيفني .. إلى أن مررت به الليلة .. ل...


الذُّروةُ واليافع

تم نشرها دون صورة Marwan Alraas

عضو منذ ١٧ نوفمبر، ٢٠١٧
  • 1 المشاركة

طوال السّنوات السّبع الماضية، لمع في بالنا وخواطرنا سؤال، كيف يُمكن لنا إعادة ما ذهب, إعمار ما خرِب، إصلاحُ ما أُفسِد..ولطالما حلمنا بأُمّنا "سوريّة" عامرةً بالخير، وآمنة..والبعض مِنّا لم يعد يحلم بتلك الصّورة، لفقدانه الأمل بإصلاح قطار العودة إلى السكّة السليمة المؤدّية إلى طريق الصّواب..لكن دائماً هنالك حلّ، أو من الممكن أن نسميّها مفاتيح، هذه المفاتيح عديدةٌ يستحيل مناقشتها في مكانٍ وزمانٍ واحدين، لتعدّد الأفكار والإمكانيّات المتاحة..حسناً هل أكتب هذه التّدوينة لألقي خطاباً مفاده أنّ ما بعد و...


تيهان ..

تم نشرها الصورة الرمزية Anas Badawi , Aleppo, Syria

الصورة الرمزية Aleppo, Syria
Anas Badawi
عضو منذ ١٥ نوفمبر، ٢٠١٧
  • 1 المشاركة
  • العمر 21

وماذا لو كلّ أولئك الذين هاجروا بقيوا هنا؟.. هل سيبقون كما كانوا هنا، أم سيغدون كما هم الآن هناك؟إنّ داخل كلّ إنسان، ما لا يُحصى من الطاقات والقوى والقدرات، وبإمكان كلّ أنسان أن يخلق نقلة نوعية ولتكون نقطة مفصلية لمجرى ومسير الأحداث ..لكن هل يستطيع دون موجّه؟..كلا، إنّ الوحيد مالذي بإمكانه توجيه وتنظيم وتنسيق طاقات أفراد المجتمع، هو المجتمع ذاته!! ذلك لأنّ المجتمع هو مَن يعطي إذن السماح والانطلاق بالتأثير، أو البقاء في ظلّ الكبت المستمر، وهو وحده مَن يقرر إن أراد البقاء، أو المشي نحو الهاوية وال...


خلقنا مخيرين، فلماذا صرنا مسيرين؟

تم نشرها دون صورة Taima_yaghi , خلقنا مخييرين، فلماذا نجعل نفسنا مسييرين؟؟

دون صورة خلقنا مخييرين، فلماذا نجعل نفسنا مسييرين؟؟
Taima_yaghi
عضو منذ ١٥ نوفمبر، ٢٠١٧
  • 1 المشاركة

الشباب بناة المستقبل قادة الأمة، لكنهم نسوا أن البناء يحتاج إلى خامات والقائد يحتاج إلى من يتبعه أو أن ينصت إليه، و أعمال الخير تحتاج إلى تمويل ... إلى أخره من المتطلبات.لسنا كاملين ، لكننا نسعى لأن نصبح أفضل. أحلامنا كالخيوط المتشابكة الطويلة يلتقي كل منا بطريق الآخر لنكوّن تلك السجادة الجميلة التي صنعتها جدتي في قديم الزمان عندما كانت شابة يافعة ، لكن الخيوط المتشابكة قد تكوّن عقداً يا جدتي ، فنحن نتوه كثيراً يا جدتي نطلب من أحد أن يدلنا على الطريق الصحيح أن يساعدنا، ولكن إما أن تزيد العقد سوء...


ليتها دمشق

تم نشرها الصورة الرمزية Ali Salameh , Homs, Syria

الصورة الرمزية Homs, Syria
Ali Salameh
عضو منذ ٢٢ مايو، ٢٠١٧
  • 3 مشاركة
  • العمر 21

النظر باتجاه أرجوحة قَديمة صَدِئة يُحيط بها الغُبار وشُعلة نيران حَديثة العَهد تَلتهم آخر آثار الأعشاب الكَثيفة الّتي قد تكون مُخصصة لاستقبال صَدمات وجروح الأطفال الّذين يَخونهم تَوازنهم أثناء طَيشِهم المُعتاد عِند رُكوب الأرجوحة ودَفعهم لبعضِهم بسرعات مُخيفة.تأخذ رياح الغرب الدُّخان الأَسود باتجاهها فيمتزج لَونه الأَسود بِلون اللّيل ما بعد الغُروب الّذي يَقترب من اللّون الأزرق الشرِه للطُغيان على باقي ألوان الطَيف، المنظر الّذي ما إنْ تَكتمِل أركانهُ في عَقلك حتى يَستحوذ شَبحُ الحَرب عليكَ تمام...


حقوق الإنسان

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 64 مشاركة
  • العمر 22

حسنا .. انها عبارة باتت مطروقة جدا في الآونة الاخيرةفي المؤتمرات والاجتماعات في التلفاز في مواقع التواصل الاجتماعي في اللوحات الطرقية حتى.... في دروس القراءة للمرحلة الابتدائيةبنظري وان كان لنظري حق نحافظ دائما على القواعد الأساسية والبرتوكولات الموضوعة و ننسى الرتوشات.نبدأ بمدونة كهذه بتعريف الحق و الفرق بين الحق و الواجب و ندخل بعدها لنعدد الحقوق واحدا تلو الاخر و نرسم الخطط لنحصل عليها و نحافظ كل الحفظ على ان تكون خاتمة المدونة محفزة لاسترداد...


بأيّ حقّ تُحرم عينايَ من التّعبير؟

تم نشرها دون صورة sondos_zn

عضو منذ ٢٢ أغسطس، ٢٠١٧
  • 3 مشاركة

كنت وحيدة بينهم أمشي تائهة، ضائعة، مشتّتة، لا أعلم..هل كنت أشبههم فعلاً؟ أم أنني تصنّعت التّشبه بهم؟والحقيقة أننا جميعاً تشابهنا بإخفاء ذواتنا وتفاصيلنا، حتى ابتساماتنا..كنّا ندرك أن هذا الشبه المصطنع بيننا ليس هو إلّا شيء زائل.ولنكن واقعيين.. كنت أعلم أنني أنا وحدي من يدرك هذه الحقيقة، ويمكن لأحد ما أن يكون مدركاً مثلي ولكنه أخفى ذلك أيضاً.ولكن.. هل هذا خَيارُنا؟ طريق نريده حقاً؟الاختباء وراء أقنعة مزيفة لا تعبّر عنا؟وراء أقنعة الـ لا والـ نعم التي نقولها مكرهين لإرضاء من حولنا، أو حتى مخافة ال...


عرض المزيد


أصوات الشباب عبر العالم