قصة نجاح

تم نشرها
Osama Alajouri

عضو منذ ١٤ ديسمبر، ٢٠١٦
  • 3 مشاركة

أنا أسامة العجوري وعمري 19 عام، متطوع في مركز الأميرة بسمة للتنمية البشرية.

لطالما كنت أعاني من الخجل، لم أكن في يوم ما مسؤولاً ولم أتولى قط مهام القيادة.

كنت عندما أتحدث أشعر برعب كبير حتى على مستوى الإذاعة المدرسية كنت أشعر بالخجل من الحديث.

شاركت في تدريب نظمته اليونيسف حول المهارات الحياتية. كما وشاركت في مشروع البحث التشاركي مع الشباب منذ تشرين الأول من عام 2016.

شعرت حينها أن حياتي قد تغيرت تماماً وأصبحت أتحدث بكل جرأة وبدون ذلك الوحش المسمى "الخجل". شاركت بالبحث التشاركي واعتمدت على نفسي أخذت دور القائد وأنجزت عملي بنفسي.

تعلمت أنني أستطيع التغلب على مخاوفي وعلى شخصيتي وأثبت جدارتي وأصبحت أستطيع أن أجمع معلومات من أشخاص دون الحاجة للكلام بل عن طريق الرسم والترفيه لأن بعضهم كان يخشى التحدث أمام زملاءه.

تعلمت كيف يمكنني أن أجمع البيانات التي أحتاجها وبطرق مختلفة ورائعة وسلسة.

مسمى الباحث غير في حياتي الكثير، حتى أن نظرة الأهل والأصدقاء اختلفت تماماً فقد أصبحت نظرتهم لي كعضو فعال ومهم في هذا المجتمع، نظرتي لنفسي تغيرت كثيراً، وأصبحت أعتمد على نفسي أكثر من قبل بكثير.

شكرا يونيسف، شكرا مركز الاميره بسمة.





comments powered by Disqus