زانا

دون صورة Voices of MENA أصوات من منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا
عضو منذ ٢٨ مارس، ٢٠١٧
  • 21 مشاركة
  • العمر 26

إسمي زانا ابراهيم سوف أعطي لمحه عن حياتي. فأنا لازلت صغيراً في العمر.

منذ أرعة أعوام ، تغربت وابتعدت عن أهلي لكي أساعدهم في تدابير الأمور الحياتية والمعيشه. فمنذ ذلك الوقت وأنا أعمل وأتنقل من وظيفة إلى أخرى وكأنها رحلة في طبائع الناس وأحاولهم، فأصادف مئات الاشخاص وبمختلف الأوصاف.

تعرفت على أصدقاء الجيدين، بنكهة الأخوه والأهل. منهم صديق بمثابة فرد من أفراد العائله. شاءت الأقدار ورحل هذا الأخ الصديق إلى خارج البلاد، فبقيت وحيداً مع اصدقاء آخرين، للأسف كانوا أصدقاء سوء. فسلكت معهم درباً مختلفاً وهو درب الفش، وصرت من سيئ إلى أسوأ. كنت على وشك الانحدار في هاوية الظلام. لا شكّ أن الإنسان يدرك أنه يسلك الطريق الخاطئ، وفعلاً أدركت حينها أنني امشي في الطريق الخاطئ وعلى وشك الفشل، وكدت أُنهي مستقبلي وأنا مازلت في مقتبل العمر.

قررت أن أنقذ مستقبلي وأقاوم هذا الفشل، وأن أصبح إنساناَ ناضجاً واعياً، لاسيما أننا في عصر التطور والتكنلوجيا. وبدأت أبحث وأسال عن شيءٍ يجعلني أن أبرهن أنني لازلت قادراً على العودة والنهوض من جديد وأن أبدل فشلي السابق في إلى نجاحٍ.

وبعد فترة من البحث والأسئله، علمت أن هنالك دورات عن المهارات الحياتيه. وفعلاً التحقت بهذه الدورات. لقد ساعدتني في اكتشاف هدفي، بالماضي كان لدي هدف واحد وهو أن أصبح مدرب باركور ولكن مع الوقت اكتشفت أن لدي هدف اخر وهو فن التصوير وأستفدت من كافة الدورات التي التحقت بها.

لقد كان لتلك الدورات الفضل لأن أحول فشلي إلى نجاح كبير.


هذا النص تم كتابته بالدعم من AVSI IRAQ





comments powered by Disqus