خطاب الكراهية في المُجتمعات التي تغيب فيها ثقافة التعددية ..

تم نشرها
Aya Besbas

عضو منذ ٥ ديسمبر، ٢٠١٧
  • 5 مشاركة

تم تحميل الصورة من الانترنت

تم تحميل الصورة من الانترنت

عن الخطاب المؤجج للكراهية ...

يقول الشاعر بما معناه :

" في البداية نصنع العدوّ. تأتي الصورة قبل السلاح. نقتل الآخر بفكرنا قبل أن نتّخذ الساطور أو الصاروخ لإتمام القتل. تسبق الحرب الدعائية، التقنية العسكرية "

سام كين في مجموعة قصائده" وجوه العدوّ"

سأتحدث هنا عن دور خطاب الكراهية المنتشر بيننا خطاب الكراهية المتمثل في العنف اللفظي الموجود في الخطاب الموجّه والناقد لكل شيء ولأي شيء، سياسي كان أو اجتماعي، والإبداء الصريح للكره العلني والتعصّب الفكري والتمييز العنصري والتجاوزات المنتهكة لحقوق الآخرين المنتشرة في أبسط معانيها في لغة الإقصاء التي يتحدثها الأغلبية .. يعني بإختصار خطاب الكراهية كظاهرة مجتمعية نُعاني منها في مجتمع مُتخن بالأمراض النفسية...

" أنا ... أساهم في تحديد الصورة الذهنية لدى الأخرين عن الأشياء التي أكتب عنها، أنا ... أساهم في تشكيل وعي الناس عندما أكتب عن أمور يجهلونها، أنا ... المسؤول بشكل ما عن صناعة الكراهية والمساعدة على ترسيخ مفاهيم خاطئة قد تصل لدرجة التحريض على ممارسة العنف عندما لا ألتزم بمبادئ التعايش السلمي المشترك و قبول الإختلاف وإحترام الآخر، أنا ... مسؤول بشكل ما عن تهديد الأمن و السلّم المجتمعي عندما أطرح أفكاري دون مراعاة للنسيج الاجتماعي، وعندما لا أكون حريصاً على تبني مبادئ التعددية و قيم المشاركة وثقافة الحوار وقيمة التوع ."

كم منّا -لا سيما على مواقع التواصل الاجتماعي- يُدرك الدور الذي من الممكن أن يكون لكلماته في تشكيل وعي من يقرأها !؟؟ كم منّا حريص في اختيار الكلمات التي يُعبر بها عن أفكاره حتى لا يُساهم في نشر وإعادة تدوير خطاب الكراهية !!؟

هل تُراجع ما تكتبه قبل أن تقوم بنشره ؟؟ هل تُراقب إنفعالك و أنت تقرأ لأول مرة خبر عن حدث ما .... هل تُراقب طريقة تفكيرك حينها والآلية التي تشّكل بها موقفك اتجاه ذلك الحدث، ومشاعرك بشأنه ... هل أثناء كل هذه العملية تحرُص على الإلتزام بمعايير التجرد والموضوعية و إحترام الآخر - و إن لم يبادلك هذا الآخر الإحترام!! - فنحن لسنا في غابة ! وسنُحاسب جميعنا على سُلوكيتنا عاجلاً أم آجلاً ...

أتمنى أن يُحاول الجميع أن يُجيبوا على هذه الأسئلة بينهم وبين أنفسهم ، فحجم خطاب الكراهية وتصاعد إنتشاره بيننا بشكل مُرعب ما هو إلا مؤشر صريح لمدى تأزم الوضع في مجتمعاتنا .

#أوقفوا_خطاب_الكراهية






comments powered by Disqus