اليوم العالمي للسكان

دون صورة Voices of MENA أصوات من منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا
عضو منذ ٢٨ مارس، ٢٠١٧
  • 20 مشاركة
  • العمر 26

شئنا أم أبينا إن هذا الكوكب هو موطننا الوحيد ومع ذلك نقوم نحن كبشر بكل ما من شأنه أن يدمر هذا الكوكب بل و يزيد من صعوبة العيش على سطحه ولعل الازدياد السكاني و ما يحمله من استنزاف جائر وغير مسبوق لخيرات وثروات الأرض هي أخطر هذه الممارسات.

ففي عام 1987 وصل عدد سكان الأرض إلى خمسة مليارات نسمة تقريبا، حيث شكل هذا العدد الهائل خطراً كبيراً على موارد الأرض التي لم تعد تكفي لسد حاجات الإنسان و حاجات شركائنا بالكوكب من الكائنات الحية. بالإضافة لتقليص المساحات الخضراء التي تعتبر رئة الكوكب وموطن الحياة الطبيعية.

لذلك قام مجلس إدارة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بنشر التوعية بين الشباب وتوضيح خطورة إنشاء أسرة في ظل ظروف غير ملائمة مادياً و صحياً لاستقبال مواليد واطفال جدد ..بالإضافة إلى العمل على تبني مفهوم الاسرة الصغيرة والعمل على تحسين جودة التعليم والصحة العامة بالاضافة الى تمكين المرأة في المجتمعات السياسية والاجتماعية كي تقوم بدور أساسي للحد من الزيادة المفرطة في التعداد السكاني. (المصدر موقع ويكيبيديا)

وللإشارة إلى أهمية هذا البرنامج تم تخصيص يوم عالمي للسكان واعتمد يوم الحادي عشر من تموز.

وقد تم الاحتفال بهذا اليوم لأول مرة عام 1990 في أكثر من 90 بلداً ومنذ ذلك اليوم يحتفل عدد من المكاتب التابعة لصندوق الأمم المتحدة للسكان وبعض هيئات ومؤسسات أخرى باليوم العالمي للسكان بالاشتراك مع الحكومات والمجتمع المدني.

بالنسبة لنا نحن كبشر، لم يعد حجم الجماعة وعدد السكان مهما للحفاظ على حياتنا، ولم نعد بحاجة إلى التكاثر لحماية أنفسنا بل أصبحنا بحاجة إلى رفع مستوى المعيشة والمحافظة على ما تبقى من موارد كوكبنا للأجيال القادمة.

قلم: اليسار- سوريا/ العراق
هذا النص تم كتابته بالدعم من AVSI IRAQ




comments powered by Disqus