مَن نحن ؟

الصورة الرمزية Syria_Damascus_Hameesh
Deznim_Shakar
عضو منذ ٢١ أغسطس، ٢٠١٨
  • 2 مشاركة
  • العمر 18

لا أعرفُ أين سأكون بعد عامٍ من الآن .. أين سينتهي بي الطريقُ الذي اخترتُ طوعاً المُضيَ فيه ، أراني أقاومُ بكل ما أُوتيتُ من قوّةٍ و لكنني أشعر أن جزءاً مُهماً مني قد فُقِد .. نعم هذه ليست الفتاة التي اعتدتُ أن أكونَ. ليست الفتاة التي توقعتُ أن أعيشَ بظلِّها في سني الثامنةَ عشر.. أشعرُ وكأنّي ألتقي بنفسي هذه للمرة الأولى وكأنّ من كان طيفُها يُلازمني في سنواتي الأخيرة قد اختفت تماماً. إ نّها المرة الأولى التي أنظر في عينَي صديقتي المقربة دونَ أن أخبرها بأدق التفاصيل التي تشغل بالي وتؤرِّق نومي .. دونَ أن أخبرها عن ما حدثَ لي في الأشهر القليلة الماضية ، نظرتُ بكلِّ برود ولم أقُم بفعلِ شيءٍ يستحق المُشاركة .. مع أنّ قلبي كان يود أن ينطق بكلامٍ معاكسٍ حتماً ، منذ سيطرَ عقلي على أقوالي وأنا لا أعرف ما يحدثُ لي حقاً .. لا أُمانع فكرة التخلي عن شخصياتنا الطفولية لبعضِ الوقت أو التصرف كأشخاصٍ ناضجين طحنتهم الحياةُ كثيراً في البعضِ الآخر لكن فكرة التحوّل هذه ترعبُني حقاً ، هل سأصل في يومٍ ما لأجدَني غريبةً تماماً عن نفسي، أم تُراني سأعتاد التصرّف بهذا الحِرص الزائد !! صدقَ من قال " هُناك لحظات لا نعود بعدها كما كُنا " ولكن أضيفُ له الآن، لو استطعنا صدقني لفعلنا ، فالعيشُ في كنف أشخاص مجهولين مرهقٌ جداً ومستنزفٌ لأرواحنا .. ولكنه قدري، فها هوَ طيفي القديم يهجُرني، غالباً سأواجهه بذاك البرود الذي خلّفه رحيله و سأظلُّ أردد في جوفي مُقتنعةً : أنَّ كل مرحلة جديدة في حياتنا تحتاج لشخصياتٍ جديدةٍ منّا أيضاً ، وأنَّ الشعور بالغربة مع نفسك ما هو إلّا وحيٌ منها لتُجبرك على العودة لما أنتَ عليه حقاً ولتصنع منك شخصاً مُناسباً للظروف الجديدة القادمة، فكُن على قدرِ الغربة والتغيير أو اِرضَ بحياةٍ عاديّة خالية من الشغف وخالية من المُتعة .




comments powered by Disqus