كل المحتويات مرتبطة ب:#الى_متى

فُتحت ستارة المسرح بعدما كانت منسدلة بأسى على قصة سابقة فصفق الجمهور. كان هنالك رجلٌ واقفٌ قمحيّ اللون، مرتدياً تلك الحطّة البيضاء المخطوطة بالأسود ليسرد قصةً على رجال ونساء يسودهم طابع الشقار والبشرة البيضاء. فيروي لهم ما باح به لسانه وأخفاه قلبه وقص لهم قصة شابٍ كما أسعفه لسانه..... "في يوم من الأيام وفي تمام الساعة السادسة صباحا، أيقظه ذلك القذر الذي نحتاجه أي ذلك المنبه. أسقطه من نومه العميق. كان يحلم ويحلم ففجأة سقط الحلم واندثر. لم يغرق في بحر حلمه سوى خمس ساعاتٍ أو أقل. دائماً أراد أن...


لا أدري لمَ كلما حاولت تناسي تلك الأحداث، تبادر الى ذهني الكثير منها وفتحت آلاف النقاشات عن حرب عام ٢٠١٤ في قطاع غزة، وتسابقت كل المشاهد الشنيعة في الرقص أمام ناظري. ولكم أن تتخيلوا مثلاً إحداها وأقبحها، مئات النازحين منذ الخامسة فجراً، منهم الحفاة والأطفال والعجائز، هؤلاء الذين شهدوا ليلة من أسوأ ليالي البشرية ببساطة.لقد كنّا مثل قبيلةٍ في عصورٍ قديمةٍ جداً، تشهد تعذيب جارتها طوال الليل حتى يحل الصباح فتخلي بيوتها خوفاً. تلك الليلة كانت السماء تضيء كل دقيقة تقريباً ناحية الجنوب من بيت حانون، وك...