كل المحتويات مرتبطة ب:#الحياة

في الغالب عندما ترد إلى مسامعنا كلمة "بطل" فإننا للوهلة الأولى تدور في رؤوسنا صور وأسماء الأبطال الأسطوريين في العصور القديمة، أو الشخصيات الشهيرة عبر مراحل التاريخ والتي قادت جيوشاً وممالك ودول، وربما الأبطال هم الأشخاص الأقل عنفاً الذين ناضلوا وضحوا بحياتهم في سبيل استعادة حقوق الآخرين المسلوبة. بغض النظر عن الأسماء فإن العامل المشترك في مفهوم البطولة لدينا هي شهرة هؤلاء الأبطال حتى بعد مماتهم بسنوات طويلة، فكما يقول الفيلسوف والكاتب الأسكتلندي توماس كارليل في كتابه الشهير (الأبطال) "إن من أس...


يتنفس الصباح، تزفر الدكاكين عطارةً و خضارًا و بقالةً، و ينتشر الناس في الشوارع التي أحنت ظهورها للساعين أرزاقهم، في هذه الأثناء تدق روائح كثيرة أبواب المدينة، هناك الخبز و القهوة و غبار المكانس و الياسمين و دخان العربات و العصفر و الفطور بأنواعه، جميعها تتسابق نحو الشهيقِ الأول لسكان هذه الأبواب، لا تمر أكثر من ساعة على هذا المشهد حتى تكون فسيفساءُ اليوم اكتملت بالجميع، كُلٌ خرج في الصباح لغسل وجه المدينة بكفيه و كل يعرف فراغه في وجه المدينة، جميع من يقطن هنا سيلزم حائطه في زوايا ا...


القرن الواحد والعشرون هو عصر الصحوة الفكرية للبشرية؛ هو بمثابة لب وجوهر التطورات في مجالات عدّة متشعبة على الصعيد، العلمي، والثقافي وغيره... فنشهد اليوم الاكتشافات، والاختراعات الهادفة التي تصبو وتصب بالطراز الأول بمصلحة الإنسان، و بالمحتوى الثقافي لعقولنا البشرية، حيث يحتل موضوع الثقافة والعلم أحد أهم ميادين ومجالس المفكرين سعيّا للوصول لأقصى حد من المعرفة والثقافة التي تعود بالفائدة علينا. فعلى سبيل المثال- بعد كل اختراع نرى آخر يتليه مُحسن، ومطّور له، خافيًا فيه مناقبه علّه...


بعد بداية الحرب في سوريا، أجبرت الظروف المعيشية الصعبة والتحديات اليومية التي يواجهها الشباب السوريون وعائلاتهم على اتخاذ قرارٍ لا يمكن أن يكون سهلاً على أحد. لم تدع الحرب يوماً لأحدٍ خياراً سهلاً. أن تعيش عمرك في وطنك، على أرضك، بين أهلك وأصدقائك، أن تمر في الشوارع التي عبرتها مراراً حتى أنها هي نفسها التي تتذكر خطواتك؛ أن تجد نفسك فجأةً نازحاً، فاقداً للأماكن التي احتضنت كل ذكرياتك، قد تجد أنك فقدت فجأة أقرب الناس إلى قلبك بسبب حربٍ لم تكن يوماً خيارك، ومن ثم تجد ربما أنه لم يعد...


في احدى الايام كنت في المستشفى، أجلس أمام غرفة أمي. كنت أحاول أن أكتب عن شيء ما، بينما كان الناس يأتون ويذهبون، و فجأة تسمع احدهم يصرخ ويبكي. أعتقد أنهم قد فقدوا مريضهم، شخصاً يعني لهم الكثير. نعم انه لشعور غريب، و لكنني مازلت أجلس على سرير فارغ موجود في الممر. راودتني العديد من الافكار وانا اجلس عليه- هل يمكن ان احدهم قد أستخدم هذا السرير ومات عليه ...أنا أكره المستشفيات. ان فكرة المستشفيات تؤثر وتستحوذ علي بطريقة سلبية، حيث أنه في كل مرة ابقى فيها في المستشفى لفترة من الوق...