#اليوم_الدولي_للفتاة

Like214
Post
الصورة
خديجة قنين

كنت في البداية تائهة لا أعرف من أين أبدأ والى أين أنتهي، رغم أنى بطلة في رياضة الجوجيتسو على مستوى إفريقيا وأتابع دراستي لكن ظروفي المادية لا تسمح لي بالاستمرار. فبقيت فترة من الزمن تائهة الى أن سمعت بالتسجيل " بمركز الفرصة الثانية إدريس الأول" فالتحقت به في آخر يوم من التسجيل وقدمت ملفي المطلبي. تم قبولي، فالتحقت بالمركز مع زملائي وزميلاتي في الفصل، وحينها وجدت ضالتي: *الاستقرار النفسي – تحقيق الذات – تطوير المهارات– متابعة الدراسة والاهتمام بمسيرتي الرياضية. فبدأت أشق طريقي نحو مستقبل زاهر وأستغل هذه الفرصة الثمينة لدعوة إخواني وأخواتي الراغبين في بناء غد أفضل للالتحاق بالمركز.

لقد تصالحت مع نفسي ومحيطي الذي كان يبدو لي قاتماً وأصبحت راضية ومتفائلة وكلي أمل وطموح وعطاء فالغد مشرق بإذن الله مادام هناك عزيمة وإرادة.

لقد أصبح لدي مشروع شخصي أود تحقيقه، وهذا ما أعمل على إنجازه هذه السنة بمساعدة الجمعية التي أعطتني الفرصة لإثبات ذاتي وذلك بتدريب الفتيات في النادي الرياضي للمركز لاكتساب التجربة والخبرة.

 

مقابلات
المغرب