ذكاء ولكن..!!

Post
الصورة
Leonardo and nathan

لطالما تبادرَ إلى ذهننا كلّما سمعنا كلمة ذكاء، تلك القدرة الخلّاقة على إحداث تغيير إيجابي في المجتمع ، و الإتيان بحلول مبتكرة لمشاكل جديدة، وبغضّ النظر عن وجود أنواع عديدة للذكاء كالذكاء العاطفي، المنطقي والإبداعي فالذكاء قوّة...

و لكن ككل شيء في الوجود نسبيّ،  فالذكاء سلاح ذو حدّين...لطالما ارتقى بالبشرية واختصرَ عقوداً من الزّمن لكنّه لطالما قد قيّد البشرية ودمّرها في الوقت نفسه. 

أحد أبز الأمثلة التي تصرخ معبّرة عن نفسها مفصحةً عن تأثيرها في العالم هو الذكاء الإبداعي المذهل لليوناردو دا فينشي رجل المهام المتعددة فقد كان نحّاتاً و رسّاماً ورجلَ حربٍ و طبيباً ومخترعاً وعالم نبات وتشريح... كما أدّى ذكاء ليوناردو دافينشي لدفع عجلة العالم، فهو أول من أعطى الأهمية الكبرى للظلال في الرسم و من أوائل واضعي علم التشريح المقارن إضافةً للعديد من الإنجازات الأخرى..

أمّا على الجانب الآخر يقف هتلر، الإسكندر الأكبر و ناتان ماير روتشايلد...وأحد أكثر  أولئك الأشخاص  مكراً ودهاءاً هو المصرفي ناتان روتشايلد الذّي امتلك ثروات كبيرة وذكاءاً كبيراً في الوقت ذاته ، ففي فترة معركة واترلو بين بريطانيا و حلفائها ضد نابوليون بونابارت،  تمّكن ناتان من معرفة خبر خسارة نابوليون المعركة قبل 20 ساعة من وصوله لبريطانيا وقد نشرَ إشاعةً في السوق البريطاني و البنوك بأن نابوليون انتصر... مما جعل اقتصاد و بورصة لندن تهبط هبوطاً شديداً فاشترى اقتصاد لندن كلّه تقريباً ومن ثم بعد أن وصل الخبر الحقيقي ... عاد الاقتصاد وقد أصبح مهيمنا على إحدى أكبر الدول و أقواها ماليّاً و لفائدته الذاتيه وقد كانت هذه إحدى أذكى الأفكار و أكثرها تغييراً في تلك المنطقة ..

لذلك لا أرى أن الذكاء شيء جيّد بالمطلق بل هوَ كالفأس تستطيع أن تقطع به الأخشاب كما أن تقتل الناس. ولضمان عدم استخدام الأفراد قدراتهم العقليه بصورة خاطئة على دول العالم كافّة تجميع و احتضان و الكشف عن الأطفال و الأشخاص ذوي معدلات الذكاء و الإبداع المرتفعين و رعايتهم و إفساح المجال للعديد من المؤسسات المعنية بالإهتمام بالموهوبين مثل NAGC أو (national associasion for gifted children) أو المنظمة العالمية للأطفال الموهوبين وأعتقد أن هذا سيعود بفوائد إيجابية للأرض بأكملها 💜💛.

 

قصص
الجمهورية العربية السورية