شباب بلا إنتماء

Post
الصورة
حرب أهلية
صورة عن الحرب الأهلية البنانية

مرحباً نحن شباب الشرق الأوسط

خلقنا على مشارف عالم يحاول أن يكون أحسن مما هو عليه، كنا نطمح بحياة أفضل من أبائنا، أكثر عدلاً وأكثر رفاهاً، ومساحة تعبير أكبر.

لم نكن نتوقع أن تنتظرنا حقبة زمنية أكثر قسوة من التي عاشها حتى أجداد أجدادنا !! نرضخ تحت رحمة حروب أكثر لباقة لو أسميناها حروب أهلية بعيداً عن مسميات أطراف متعصبيها، أو حروب إنتماء أعمى !!! بدأت كل تلك الكارثة , من رغبة أن نصل إلى مجتمع أكثر أنطلاقاً وأكثر قرباً يقبل الجميع بأختلاف أعراقهم وقومياتهم وأديانهم و توجهاتهم والأهم من ذلك أراءهم، لكل فرد رأي ليس شرطاً أن يكون المجتمع كاملاً مقولباً على رأي أحد، هناك من يخاف التغيير !! ولجهلنا في قيادة أنفسنا، استلموا الدفة عنا وقادونا إلى أتون الحربّ حربّ طالما ما كان لنا فيها لاناقة ولا جمل ولم تكن ضمن خططنا بأن نصل إلى حياة أفضل أن نمر بهذا الدهليز الأكثر سوءاً في هذه الحروب ، أنه علينا الوقوف مع طرف ضد البقية والقتال حتى وأن نتحمل نتيجة اختيارنا مع انه من الممكن أن يكون الجميع على خطأ لكن أن تكون شاباً وفي الشرق الأوسط وبلا انتماء شيء غير مقبول! إطلاقاً ليس لشيء إلا لأن كل الحروب المشتعله فيه اليوم هي حروب انتماءات عمياء أكثر من أن تكون أي شيء آخر، لا ننسى يحق لك العبور مرة واحدة على الأكثر بين طرف وثاني قبل أن تفقد حياتك في محاولتك لتبديل الولاءات مرة أخرى أما المستحيل في أعراف حروبهم -" حروب الانتماءات العمياء "- هو أن تقيم صلحاً كأنها حروبٌ ممتدة وخلقت بلا صلح.

يمنع حبّ من ليس منا، يمنع زواج من ليس منا، يمنع صداقة من ليس منا، من نحن ؟؟

كدتُ أتوه ولم أعرف ...

هذه مشكلة الشباب في الكثير من الدول التي ترضخ لحروب شبه أهليه اليوم ويقع ضحيتها الآلاف بل مئات الآلاف من الشباب الذين عليهم أن يعلنوا إنتماءً أعمى وإلا غير مرحب بهم على هذه الكروية!! سوريا - ليبيا - اليمن - العراق والقائمة طويلة !! إلى كل الشباب الذين على وشك إحداث تغيير، لا تسلموا دفة قيادتكم لمن يخاف التغيير! لا تتبعوا تعصب أعمى أو إنتماء، لا تقبلوا على مستقبل قد يكون أسوء حقبة عمرية ما سبقكم اليها أجدادكم حتى فنحن هنا سلمنا أنفسنا لمن يخاف التغيير ولكم العبرة.

مدونة