استجداء رحمة

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 83 مشاركة
  • العمر 22

حربٌ ضروسٌ متوحشة التهمت أبناءنا وقيمنا، ثم ها هي قد حطت بأوزارها على شغاف القلب وتركت لنا ظواهر مؤذية للروح وكأنها لم تكتفي بأذية الجسد! فبات هناك تاجر الحرب والتشرد وبعض المتسولين الذين اتخذوا التسول مهنة دون أي رادع، فتارةً تراه كالثعلب المكار بعيون بريئة مترصداً فريسته ليلتهمها، وتارة مثيراً للشفقة يستجدي العطف من هذا وذاك. نحن الآن حقاً في مواجهة ظاهرة معقدة وعقيمة.. في مواجهة من قاموا باستغلال الإعاقات الجسدية والذهنية أحياناً لاستجداء العطف والنقود والطعام على حدٍ سواء. قد يكون البعض فق...


هذه هي قصتي

تم نشرها الصورة الرمزية Terre des hommes Italy Iraq , Iraq

الصورة الرمزية Iraq
Terre des hommes Italy Iraq
عضو منذ ١١ أبريل، ٢٠١٨
  • 8 مشاركة
  • العمر 28

أنا نور من سنجار في العراق،وإليكم قصتي: عندما تعرضت سنجار إلى قصف كان عمري 11عاماِ وأختي 5 أشهر حيث سقطت قذيفة بالقرب من منزلنا، وكانت أمي تحمل أختي الصغيرة مما أدى إلى سقوطها أرضاً وتعرضها لتشوهات تعاني منها الآن بشكل مؤلم. منذ ذلك الحين وبصعوبة، استطعنا الدخول إلى محافظة أربيل واستقرينا في بيت، لكننا لم نستطع المكوث هناك أكثر نظراً لافتقادنا المال الازم، فاجبرنا على الدخول إلى مخيم للنازحين بعد أن طردنا جدّنا الساكن في بيته بإربيل أيضاً. في المخيم، كنا نعيش في تناقضات جمة وهائلة، فعندما كنّا...


مولعة بجماد بلا روح

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 83 مشاركة
  • العمر 22

هرولت صديقتي حنين إلى باب بيتها لتستلم هدية أرسلت إليها من أخيها المهاجر .. فكان جوالاً هو الأحدث من نوعه .. حملته بحذر كبير، تفحصته بدقة بالغة، وقد طغت عليها علامات الفرح، وكان أولُ أمرٍ أصدرته ألا يحمل جوالها أحدٌ من أولاده العابثين وإلا وانهالت عليه بالضرب المبرح. بعد عدة أيام مضت رأيتها فبادرت بالسؤال مطمئنة على سلامة الزائر الجديد، فمدّ ابنها أمجد رأسه أمام وجهي وقال لي: " ليت أمي تعتني بي كما تعتني بجوالها يا خالة"، ثم همس لي:"سأعطله ذات يوم"، و لأني أقدس براءته سقطت كلماته في عمق قلبي و...


صفّق لخصمك.. الحياة سلام

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 83 مشاركة
  • العمر 22

يوم الثلاثاء.. العاشرة إلا ربع مساءً الكلّ مترقبٌ لعقاربِ الساعة.. المقاهي مكتظة بالشباب، والقلوب ما بين تآلفٍ وتنافرٍ بين هذا الفريق وذاك.. " إنه الموعد الأشهَر لمحبي كرة القدم.. دوري أبطال أوروبا " كعادتي أنا وبعض أصدقائي المتابعين للرياضة الأشهَر عالمياً، نحبّ الابتعاد عن اكتظاظ المقاهي والانفراد بسهرةٍ كروية خاصةٍ في بيتي وهذا لا يلغي أبداً ما يدور قبل وبعد كلّ مباراة من نقاشات وتحليل وفرحٍ لفوز أو حزنٍ لخسارة. تبدأ التجهيزات قبل وقتٍ ليس بقليلٍ لمثلٍ هكذا سهرةٍ بيننا من مشروبات وأعلامٍ و...


ماذا فعلت كي أستقر؟

تم نشرها الصورة الرمزية Terre des hommes Italy Iraq , Iraq

الصورة الرمزية Iraq
Terre des hommes Italy Iraq
عضو منذ ١١ أبريل، ٢٠١٨
  • 8 مشاركة
  • العمر 28

أنا ياسر من العراق، محافظة نينوى قضاء البعاج، عمري 19 عام، طالب مدرسة ونازح في مخيم الهرشم للنازحين العراقيين في مدينة أربيل بإقليم كردستان. عند بداية دخول تنظيم داعش إلى منطقتنا نزح الكثير من الناس، منهم أخوالي وأقارب أمي إلى الإقليم وبالتحديد محافظة أربيل. خرجنا من منطقتنا صوب الحدود السورية، كانت فترة صعبة واجهناها، خاصةً داخل الحدود السورية، حيث لجأنا إلى مخيمات تفتقد أدنى المتطلبات الإنسانية الأساسية وشروط العيش، لا ماء ولا مأوى. بقينا قرابة 15 يوماً داخل ذلك المخيم في سوريا ثم خرجنا إلى...


أرجوك ... لا تقتل وردتك

تم نشرها دون صورة أصوات من سوريا

دون صورة أصوات من سوريا
عضو منذ ٢٧ نوفمبر، ٢٠١٦
  • 83 مشاركة
  • العمر 22

إن لم تستطع سقاية وردتك الماء اللازم فعلى الأقل لا تبعها لأحدِ المارة وتكون سبباً في ذبولها. تحت شجرة الندم ما بين أرض وسماء دعوةٌ ملأت فسحة المكان وعمقه.. بصوت حنجرةٍ أهلكها البكاء! فتاةٌ وحقيبة أحلامٍ خاليةٌ.. وبوح للفراغ بهمسٍ يكادُ يخنقُ صاحبه. تشربُ "لين" من كأسِ سم الزواج المبكر الذي سُحِرَ به الكثيرون قبلها وكأن على قلوبهم العمى!!! ما أن وصلت الاعداديةَ حتى سُلبت طفولتها وأُبدلَ ثوب الثانوية بثوب زفافٍ كبيرٍ على براءتها مهلكٍ لنعومةِ أظافرها. تجدُ نفسها في بيتٍ هي المسؤولة عنه لا ا...


قد عقلك وكن صديقاً لقلبك ..

تم نشرها دون صورة Voices of MENA أصوات من منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا

دون صورة Voices of MENA أصوات من منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا
عضو منذ ٢٨ مارس، ٢٠١٧
  • 17 مشاركة
  • العمر 26

اسمي أضواء وعمري 21 سنة. أعيش في جنوب العراق وأحب التمثيل كثيراً. حلمي أن أصبح محامية؛ فلدي حب للأمور القانونية، لكنني تركت المدرسة بسبب التقاليد المجتمعية التي تمنع المرأة من إكمال دراستها . أصررت على إقناع عائلتي بالرجوع للمدرسة وبأن التعليم حق للمرأة لا يجب انتهاكه فأكملت دراستي بعد معاناة طويلة. خلال مراحل الدراسة في كلية التربية \قسم اللغة الإنجليزية أحببت زميلي وأردت الزواج به، لكن وقفت الأعراف والتقاليد المجتمعية مرة أخرى في منعي والتي تعتبر الحب عيباً وغير مجدٍ، لذا واجهت الكثير من المش...


الفقر يقتل الأحلام ..

تم نشرها دون صورة Voices of MENA أصوات من منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا

دون صورة Voices of MENA أصوات من منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا
عضو منذ ٢٨ مارس، ٢٠١٧
  • 17 مشاركة
  • العمر 26

أنا كمال، عمري 21 سنة. أعيش في ذي قار –جنوب العراق وأحب النحت بجنون. حلمي أن أصبح نحات مشهور ويكون لدي مكان خاص للنحت. عندما أصبح عمري 15 عاماً, تركت المدرسة وبحثت عن عمل، فقد اشتد الفقر في عائلتي.أنا الوحيد في عائلتي القادر على العمل فأبي مات في القتال وأمي كبيرة في السّن .عملت في أحد المطاعم، حيث كنت أنظف الأواني وقد كانت تعتريني الحسرة عندما أرى نقشاً ما على صحن طعام أو على أداة معينة فأنا مولع بالنقوش والنحت. وقعت مشاكل مع رب العمل وطردني. أُحبطت كثيراً في البداية لكن سمعت بأن منظمة التواصل...


كيف يمكن للتنوع أن يجعل حياتك أفضل

تم نشرها دون صورة Voices of MENA أصوات من منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا

دون صورة Voices of MENA أصوات من منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا
عضو منذ ٢٨ مارس، ٢٠١٧
  • 17 مشاركة
  • العمر 26

اسمي ريباز. عمري 20 سنة، أنا كردي وأعيش في أربيل. أحب السينما والسباحة. حلمي هو امتلاك مشروعي الخاص في المستقبل. في سن السابعة عشر، تركت المدرسة للبحث عن عمل ومساعدة أسرتي. عندما أفكر في الموضوع، أعتقد أنه كان الوقت الذي كان ينبغي لي فيه أن أعمق مهاراتي، وأن أتعلم عن العالم حولي ومن كنت أنا وماذا أريد أن أصبح في هذه الحياة. لكن قلّة التوجيه وحالتي دفعتني نحو مسار مختلف تمامًا. اليوم ليس لدي أي حقد تجاه ما اعتقدت أنّني حرمت منه في فترة المراهقة، و ذلك بعد أن تواصلت مع أشخاص من دول أخرى. بعد دور...


عرض المزيد


أصوات الشباب عبر العالم